2008-08-27

يوميات على الأنترنت (1) داعية الأنترنت

بسم الله الرحمن الرحيم .. والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. عندما طرأت لي فكرة هذا الموضوع .. كانت مجرد فكرة بسيطة .. عن أحوال بعض الناس على الأنترنت .. داعية الأنترنت .. زوجة .. وطالب .. أحوال كل منهم على الأنترنت .. بالفعل كتبت بعض الكلمات .. لما أحببت أن أكتب هذه القصة عن داعية الأنترنت .. سبحان الله وجدت القلم يجري ولم أستطع أن أوقفه عن الكتابة .. فكانت هذه الخاطرة الطوووويلة نوعا ما .. لكن اسأل الله أن تكون فيها الفائدة


من يوم أن التزم .. وهو شعلة نشاط .. يدعوا إلى الله بالكلمة الطيبة .. والابتسامة الصادقة .. مكانه في المسجد معروف .. ووجهه إلى المصلين مألوف .. يعرفه أهل المسجد كبارا وصغارا .. يحمل مصحفه في جيبه .. زجاجة عطر يعطر بها كل من يقابله .. يتحدث فكأنه يوزع الورود والرياحين على مسامع كل من يلقاه .. يحبه أهل الحي .. سمعه أحدهم يوما يترنم بالآيات .. أعجبه الصوت وأشجاه .. قال في نفسه ما أحلاه !! ـ

حدث اهل المسجد عن ذاك الصوت الخلاب .. في يوم قدمه أحدهم لإمامتهم في الصلاة .. أبى أشد الإباء .. كان يخشى من الرياء .. بعد الصلاة .. قال الجميع ما شاء الله .. لا قوة إلا بالله .. أنت إمام المسجد .. ألح عليه الجميع .. لك أجرنا إن شاء الله

اقترب الشهر الفضيل .. موسم الخيرات رمضان .. حضر كلمة خفيفة عن فضل الشهر الكريم وفضل الصيام والقيام .. ألقاها في إحدى الليالي بعد صلاة العشاء .. لم يتجاوز الدقائق العشر .. ما أن انتهى حتى قال الجميع : ما شاء الله .. لا قوة إلا بالله .. جزاك الله كل خير .. من اليوم أنت إمامنا في الصلاة .. وخطيبنا في الجمعة إن شاء الله

الكل يحبه .. يثق فيه .. يأتمنوه على أسرارهم ويأتون إليه يطلبون منه النصيحة بالرغم من صغر سنه .. يفرح لرؤيته الفقراء واليتامى .. يقيم الفعاليات والأنشطة لأبناء الحي .. ينظم المسابقات ويقدم الهدايا .. يطرق أبواب الخير في كل مكان

زاره في يوم صديق له .. فرح بقدومه لزيارته كثيرا .. طلب من أمه أن تعد لهم الغداء .. على مائدة الطعام يطيب الكلام .. بدأوا يتجاذبون أطراف الحديث .. من أين تحضر خطبك ودروسك ؟؟ - سأل الصديق – أجاب هو : عندي فتح الباري .. قصص الأنبياء .. الرحيق المختوم .. ذكر ما لذ وطاب من الكتب والمجلدات .. وطبعا قبل جميع الكتب كتاب الله ..قال الصديق : ما شاء الله .. لا قوة إلا بالله

اسمع يافلان .. أشهد أن الله قد وفقك وأكرمك ومن عليك بحسن الصوت مع حسن القول والفعل ..
لماذا تجعل نفعك محدودا !! ـ

قال : محدود

قال صديقه : نعم .. كم يسمع قولك في المسجد

قال : يعني يحضر عشرون .. خمس وعشرون

قال صديقه :
لم لا تشارك في الأنترنت .. يسمعك العالم كله .. تدعوا الملسم وغير المسلم .. يدخل الملايين إلى الأنترنت كل يوم

أعجبته الفكرة ..
قرر أن يضيف إلى مدعويه العشرون أو الخمس عشرون بضعة ملايين


تعلم كيف يشارك في المنتديات .. تعرف على بعض الغرف الدعوية في العديد من المواقع .. عرف طريقه إلى غرف البالتوك .. كانت مشاركاته دائما تجتذب العدد الأكبر من الزوار .. يحضر دروسه في الغرف الدعوية الكثير والكثير ..
أصبح يستشعر أنه على ثغر من الثغور


لا زال يحافظ على كلمات المسجد ويؤم الناس في الصلاة ..
لكن تأثرت كلماته في المسجد قليلا
.. بدلا من درسين اسبوعيا مع خطبة الجمعة .. في بعض الأحيان أصبح يكتفي بدرس واحد مع خطبة الجمعة .. اضطرته الظروف في بعض الأحيان أن يكتفي بخطبة الجمعة

أصبح صاحبنا من الدعاة المعروفين جدا على الشبكة العنكبوتية .. يحرص الجميع على التواصل معه ..
لم يصبح عنده الوقت الكافي للقراءة ولا للتزود من العلم .. بل حتى مراجعة القرآن
.. فتح الباري ورياض الصالحين والرحيق المختوم وغيرها على الأرفف يعلوا فوقها التراب .. إذا احتاج إلى معلومة فما عليه إلا أن يفتح أي محرك بحث .. يكتب كلمة يحصل على ما يريد بأسهل الطرق وأيسرها

تأخر يوما عن المسجد .. انتظره المصلون .. اضطر المؤذن أن يقيم الصلاة .. جاء هو في الركعة الثانية .. فسمع عبر مكبرات الصوت أحدهم يؤم المصلين في الصلاة .. لكنه لا يحسن القراءة .. دخل معهم في الصلاة .. أتم ركعة وحده بعد الإنتهاء .. لم يصلي السنة كعادته .. انطلق مسرعا إلى بيته .. فتح باب غرفته .. توجه مسرعا نحو جهاز الكمبيوتر فقد كانت هناك مناظرة بينه وبين شخص آخر غير مسلم .. استأذن منهم للصلاة .. ثم عاد مسرعا لإكمال المناظرة .. بينه وبين نفسه
شعور بتأنيب الضمير على فوات الركعة منه .. وتقديم أهل المسجد من لا يحسن القراءة مضطرين .. لكنه عاد وتذكر أنه ما كان ذلك بإرادته .. فهو في مناظرة للدفاع عن الإسلام .. وهو على ثغر من ثغور الدين

انتهت المناظرة قبيل الفجر بلحظات .. قام مسرعا فتوضأ ثم ذهب إلى المسجد قبل الآذان بخمس دقائق .. متذكرا تلك الركعة التي فاتته من صلاة العشاء

أم المصلين في صلاة الفجر .. بعد انتهاء الصلاة سلم على اصدقاؤه .. توجه كل واحد منهم إلى منزله .. دخل غرفته .. توجه إلى سريره مستسلما للنوم .. أيقظته والدته في الثانية والنصف .. ما أن فتح عينيه ونظر إلى الساعة حتى ردد : لا حول ولا قوة إلا بالله ..
ضاعت صلاة الظهر .. لكن شيئا ما بداخله ذكره أنه ليس على النائم حرج

قام فتوضأ وصلى الظهر بسننه القبلية والبعدية .. تناول سريعا طعاما أعدته له أمه .. منذ وقت وهو يأكل وحده .. لم يعد يجتمع مع أسرته على مائدة الطعام كما كان متعودا قبل ذلك .. لكنه
دائما كان يتذكر أنه على ثغر من ثغور الاسلام ولابد من التضحية حتى وإن كان بإجتماعه مع أسرته وتفريغ وقت لهم .. أكل سريعا .. توجه نحو حجرته التي تضم الكمبيوتر .. وجده كما تركه يعمل .. في الفترة الأخيرة لم يعد يطفئ الكمبيوتر بعد الإنتهاء منه .. فقط قام بالضغط على زر الشاشة .. حرك الفأرة .. أضاءت الشاشة من جديد .. بعض الصفحات مفتوحة لبعض المواقع والمنتديات التي يشارك فيها .. بعض برامج المحادثة والتي تحتوي على الغرف الدعوية التي تناسبه كداعي ويشارك فيها بإستمرار

جلس على كرسيه .. بدأ يتقلب بين الصفحات .. وجد العديد من الرسائل والدعوات في أحد برامج المحادثة تدعوه أن يدخل إحدى الغرف .. فهناك أحدهم غير مسلم يتطاول على الاسلام .. من بين إحدى الرسائل رسالة تقول : أين أنت يافلان .. تعال إلى غرفتنا الدعوية فهذا أحدهم يتطاول على الاسلام
وليس له إلا أنت لترد عليه مما أنعم الله به عليك من علم
.. فلا تبخل به

حزن كثيرا لما رأى هذه الرسالة .. نظر إلى توقيت استقبالها .. فوجده السابعة والنصف صباحا .. كان نائما حينئذ .. بينه وبين نفسه يقول : ليتني كنت موجودا لأستطعت أن أوقف هذا الشخص عند حده .. قرر عندها أن يقلل عدد ساعات نومه قدر الإمكان
وأن يكثف تواجده على الأنترنت .. فهو على ثغر من ثغور الإسلام .. حتى وإن كان ولابد أن يتنازل عن درس المسجد وخطبة الجمعة .. كم شخص يحضرون هناك .. عشرون .. خمش وعشرون .. على الأنترنت آلاف .. بل قل ملايين .. مسلمين وغير مسلمين .. فالأنترنت أولى

اعتذر لأهل المسجد عن درس المسجد وخطبة الجمعة في الفترة القادمة .. على أن يستمر في إمامة المسجد

كان يتوقع منه الكثير كلما رأوه من قبل أن يخرج زجاجة العطر يعطرهم ويوزع عليهم الإبتسامات .. الأن لا يراه اغلبهم إلا وتبدوا عليه علامات الحزن والضيق

سأله صديق له عن
علامات الحزن الظاهرة على وجهه
.. أين ابتسامتك المشرقة .. لم يجبه .. بينه وبين نفسه يقول : هذا لن يفهم ما أقول .. لن يفهم أنني أحمل هموم الإسلام .. وأنا على ثغر من الثغور

أصبح يتأخر كثيرا عن الصلاة في المسجد .. وإمامة المصلين .. أحيانا كثيرة ينشغل في كلمة أو مناظرة أو مشاركة بموقع أو منتدى .. ولا يدرك إلا وقد فاته الوقت ..
يقوم فيتوضأ ويصلي في البيت

آذان المغرب ذات يوم .. سمعه لكنه كان منشغلا جدا في إحدى الغرف الدعوية .. لم ينتبه إلا وهو يستمع إلى آذان العشاء .. توقف قليلا .. فكر وقدر .. تذكر أنه يجوز للمسافر أن يجمع الصلوات .. فكيف بمن يقف على ثغر من ثغور الإسلام يدافع عن الدين ..
أفتى نفسه .. ويالها من فتوى

لم يقم حتى لصلاة العشاء لأن انشغاله بالدعوة لا زال مستمرا ..
لم يصلي المغرب والعشاء إلا عند منتصف الليل
.. واصل بعدها السهرة الدعوية على الأنترنت إلى الفجر

افتقده أهل المسجد .. أين من كان يؤمهم في الصلوات بصوت عذب يحرك المشاعر ويثير الوجدان .. الفقراء واليتامى يسألون عنه .. أين من كان يجمع الصدقات فيعطيها لهم يكفهم بها عن السؤال .. أطفال الحي يبحثون عنه في كل مكان .. يتذكرون من كان يجمعهم في الحلقات يحفظهم آيات الرحمن .. ويقيم لهم الأنشطة والمسابقات والرحلات ..
الكل يفتقده .. لكنهم لا يعرفون إليه سبيل

زاره في يوم من الأيام صاحبه القديم .. تذكرونه ؟؟ .. ذلك الذي عرفه بالأنترنت ليصبح
داعية الملايين بدلا من أن يكون داعية العشرون أو الخمس وعشرون

في الحقيقة أنه لم يأتي من تلقاء نفسه .. فهو يسكن بعيدا عنه .. يأتي لزيارته في أوقات متباعدة ويتابع أخباره على الأنترنت .. يحضر أحيانا بعض دروسه في الغرف الدعوية .. يتأثر كثيرا بها .. كان دائما يحمد الله أن عرف صاحبه على الأنترنت .. ممنيا نفسه أن يكون له من الأجر مثل أجر صاحبه داعية الأنترنت

لم يأتي من تلقاء نفسه لكنه أتى عندما اتصلت به أم صاحبنا وأخبرته عن حال صاحبه .. اشتكت إليه تغير حال ولدها .. كانت تعلم أنه من أقرب الناس إليه .. لم يعجبها حال ابنها فهي أدرى الناس به .. تسمعه يعظ الناس ولا يتعظ هو .. يذكرهم ولا يتذكر .. يأمرهم بالمحافظة على الصلوات في أوقاتها في الوقت الذي يجمع هو الصلوات .. كانت تخشى عليه من قول الله تعالى :
أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ [البقرة : 44] ـ

دق الباب .. فتحت الأم .. رحبت به .. قدمته إلى غرفة صاحبه .. كان ممسكا بالميكروفون يلقي كلمة .. لم يكلف نفسه أن يقوم لتحية صاحبه الذى أتى له من سفر بعيد .. أشار إليه بالجلوس إلى أن ينتهي من الدرس .. جلس .. انتظر وانتظر .. يستمع .. كانت كلمة رائعة .. فهو يحسن القول والكلام

ما أن انتهى حتى قال صاحبه : ما شاء الله .. لا قوة إلا بالله .. أحسنت وجزاك الله خيرا .. هيا بنا ننزل فنصلى المغرب في المسجد ثم نعود .. تحرج داعية الأنترنت من صاحبه .. لكنه قال : سنصلي هنا لأن لدي موعد لإلقاء درس بعد عشر دقائق والجميع ينتظرون .. أنت تعرف أن كثير من الناس يدخلون من كل الدول واختلاف التوقيت .. و ...... و ..... ـ

قام صديقه .. ناداه .. وقف صاحبنا .. وضع صديقه كلتا يديه على ذراعيه .. هزه بقوة وهو يقول :
أفق .. أفق قبل أن تغرق أكثر فاكثر .. أنا السبب .. أنا السبب .. عرفتك على الأنترنت لتكون سببا في إنقاذ الآخرين .. وما دريت أني أدفع بك إلى الغرق .. حسبت أنني أزيد في ميزان حسناتي وحسناتك .. ولا أدري أنك تهلكني معك .. ليتني تركتك مع مدعويك العشرون أو الخمس وعشرون في المسجد .. تصلي بهم وتنصحهم .. تؤثر فيهم وتتأثر .. تقول وتعمل .. بدلا من أن تصبح داعية الملايين .. تقول فلا تعمل .. وتنصح الآخرين وتنسى نفسك .. وتذكر الناس فيهتدي على يديك الكثير وتضل أنت .. وتنقذ الآخرين وتغرق أنت .. بالله عليك قلي : متى تفيق
.. متى تفيق من غفلتك ياصاحبي .. أعجبتك الشهرة !! وأن يذكر الناس اسمك فيقولوا : الداعية فلان .. أفق ياصاحبي

ساد الصمت لحظات .. إذا بالدموع تداعب عين صاحبنا .. وإذا به يجهش بالبكاء .. يأخذه صاحبه .. يضمه إليه .. يبكيان معا ..
تتشابك الدموع على الخدود

أفاق صاحبنا من غفلته .. لا زال الخير بداخله .. لكنه فقط كان يحتاج من يحرك باعث الخير بداخله .. كلمات صاحبه هزته من الأعماق .. هو أصلا كان يعيش ألما نفسيا عندما يناقض فعله قوله .. قال : لا حول ولا قوة إلا بالله .. كدت أن أغرق .. لكن الله كتب لي النجاة

بدأ صاحبنا ينظم حياته من جديد .. قرر أن يبدأ
حياة جديدة .. عاد إلى المسجد .. في الصف الأول يؤم المصلين .. عاد إلى كلمات المسجد .. اطفال الحي عادوا للحلقات .. عادت الفرحة ترتسم على وجوه الفقراء واليتامى .. اسرة صاحبنا يملأ بيتهم الفرح والسرور .. الأم تدعوا له والوالد .. يجتمعون معا على مائدة الطعام .. أصبح يقيم مأدبة قرآنية لأهل بيته فهم أولى الناس .. يصل رحمه .. ويرضي ربه

نظم حياته .. لم يقطع علاقته بالأنترنت .. الغرف الدعوية والمنتديات ..
جدد نيته .. حدد أوقاتا لكل شئ .. الأنترنت له وقته .. قراءته واطلاعه .. حفظه ومراجعته .. اسرته وأهله .. أصحابه واصدقاؤه .. يحيا صاحبنا حياة ما أحلاها .. يستشعر فعلا معنى الإيمان .. في الأسحار يفرش سجادته يقف يناجي ربه .. وفي النهار نشيطا فاعلا ومتفاعلا في الحياة

داعية الأنترنت عرف طريقه بعد أن كاد يفقده إلى طريق يشبه طريقه الصحيح .. لكنه وإن كان يتشابه معه في الظاهر يبدوا فيه الخير .. لكنه أدرك أن الخير أن يسلك
درب الخير يسأل الله
الثبات

48 التعليقات:

(أم البنين) يقول...

يوميات مهمة جدا
وفعلا الإنترنت كالرمال الناعمة
يسحبك ويشدك فلا تدري أين قدمك
والشاطر اللي يصحصح لدينه ويخلي النت وسيلة تثقل ميزانه
نفع الله بك أخي الكريم
وكل عام وأنت بخير

واصطنعتك لنفسي يقول...

جميلة جداً.. صادقة ومؤثرة
جزاك الله خيراً
من السهل جداً أن يدخل الشيطان ويفسد اعملنا وانفسنا بالعمل الصالح
وهل تخفي قصة عابد بني اسرائيل علي أحد
.
كل سنة وحضرتك طيب
.
إيمان

جمعاوى روش طحن يقول...

(::


الفكرة وصلت يا هندسة

جزاكم الله خيرا

حسن حنفى يقول...

بجد والله بوست متميز


ربنا يارك في حضرتك

مؤثر جداااا

عصفور المدينة يقول...

أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء

لحظة يقول...

جزاك الله خيرا

نعم
اهل بيته
وجيرانه اولى
وتنظيم الوقت
انها فعلا المعادلة الصحيحة

مؤمنه يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل خير
جميعنا بحاجه الى هذه الافاه
تنظيم الوقت هو اساس لنجاح فى كل شئ
جعل الله ذلك فى ميزان حسناتك
ودومت بخير وكل عام وانت الى الله اقرب وفى طاعته ادوم
ورمضان كريم عليك وعلينا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

ممتازة يا حبيب بارك الله فيك

وهكذا الشيطان وأخطر خوطاته وهي تزيين المفضول عن الفضل .. نسأل الله أن ينجينا منه

جزيت خيرا

عاشــــــ النقاب ـقــــة"نونو" يقول...

والله حقيقي جدا وبتحصل
واضيف كمان داعية الفضائيات
ربنا يرزقنا حسن الطاعة
كل عام وحضرتك بخير
تحياتي

عالم حبيب يقول...

أم البنين

جزاكي الله خير وبارك مرورك الكريم

ياليت فعلا نقدر نخلي الأنترنت وسيلة ترفع ميزان حسناتنا

عالم حبيب يقول...

واصطنعتك لنفسي

بارك الله فيكي أختنا

أحسنتي بذكر قصة بني اسرائيل .. نفس الفكرة .. التسلسل الشيطاني للوقوع في المعاصي

مع اصرارى يقول...

لا أجد من الكلمات ما يصف شعورى تجاهك الآن أهو الحب أم الفخر أم الإعجاب
خواطرك هائلة وآلامك تمسنى وبشكل ما أو بآخر فأنا هو
كل ما أستطيع قوله أنك قد نلت بقلبى ترقية هامة ومرتبة عظيمة
نفعنا الله بك قولا وفعلا ولا نافع إلا الله
كل عام وأنت بخير وأعاد الله الأيام المباركة عليك بالخير والحب واليمن والبركات
تقبل أعظم تحية
السلام عليكم ورحمة الله

عالم حبيب يقول...

جمعاوي .. ربنا يكرمك حبيبي .. ربنا ينفع بيها يارب ويتقبل

عالم حبيب يقول...

حسن حنفي .. حياك الله يابو علي

أسعدني مرورك وربنا يرزقنا رقة القلب وينفعنا بما نكتب ونقرأ يارب العالمين

عالم حبيب يقول...

حبيبي الكريم عصفور المدينة

أسعدني مرورك يابشمهندس وجزاك خير الجزاء

عالم حبيب يقول...

لحظة .. بارك الله فيكي أختي الكريمة

صحيح أحيانا كتيرة ننشغل بدعوة الناس وننسى أهالينا مع انهم أقرب الناس وأولى الناس

عالم حبيب يقول...

لحظة .. بارك الله فيكي أختي الكريمة

صحيح أحيانا كتيرة ننشغل بدعوة الناس وننسى أهالينا مع انهم أقرب الناس وأولى الناس

عالم حبيب يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الأخت مؤمنة

جزاكي الله خير الجزاء .. الشاطر هو اللي يقدر يحقق المعادلة دي .. مع انها صعبة .. انه يعطي كل ذي حق حقه

عالم حبيب يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الأخت مؤمنة

جزاكي الله خير الجزاء .. الشاطر هو اللي يقدر يحقق المعادلة دي .. مع انها صعبة .. انه يعطي كل ذي حق حقه

عالم حبيب يقول...

المهاجر إلى الله .. أسعدني مرورك حبيبي الكريم .. صحيح لازم نشوف ايه الفاضل والمفضول علشان ما تتوهش مننا الأولويات

عالم حبيب يقول...

الأخت عاشقة النقاب .. فعلا .. الموضوع مش مقتصر على هذه الشخصية التي حكيت عنها فقط .. الموضوع عام جدا .. ان ناس كتير بتكون ماشية في طريق وفجأة ينحرف الطريق منها .. وتظل ماشية برضه .. مع انها اصبحت على غير الطريق الصحيح .. الشهرة أحيانا كتيرة فتنة .. ربنا يثبتنا

جزاكي الله خير

أخوكم مبسوووط يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أخي الحبيب حبيب ،، بالصدفة البحتة تشرفت بزيارة مدونتك الرائعة ،، جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتك ،، و قد تصفحت معظم موضوعاتك ، و لا أجد و الله من الكلمات ما يعبر عن إعجابي بها و افتخاري بأخوتك ،، أعزك الله أخي الكريم و جمعنا معاً في الفردوس الأعلى ،، تقبل تحيات أخيك : ( مبسووووط )محمد الرومي

EMMY BABY يقول...

السلام عليكم

الله عليك يا حبيب اشتمل بوستك على الفكرة والكلمة والاحساس والطاعة

والله بوست روعة

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلبى على دينك

فعلا النت ده بيلهى جامد جدا

اللهم انا نسألك العفو عنا وحسن الخاتمة

كل سنة وانت طيب

تحياتى


ايمى

Habiba يقول...

السلام عليكم
ازيك ياحبيب
اسفه لانى اتاخرت فى التعليق ولكن اعذرنى لظروف مرضيه
دعواتك
بخصوص موضوعك
بكره البوستات الطويله لكن الحكايه عندك ان الواحد بدا يقرا بس وبعدها مش هيحس بنفسه الا وهو بيخلص
الحكايه بقت معاناة جيل بحاله من نفس المشكله

جزاكم الله خيرا وعقبال بقيه الجيل مايفوق
اصل على الاقل ده اتشغل بالدعوه انما غيره بيتشغل بحاجات تانيه اللهم احفظنا

رمضان كريم كل سنه وانت بخير

عالم حبيب يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب مبسووووط

ايه النور ده كله .. ما شاء الله .. سبحان الله أخي الحبيب .. سبحان الذي قدر لنا اللقاء من جديد على غير موعد .. اسأل الله أن يجمعنا في الفردوس الأعلى .. نتواصل على خير ان شاء الله

عالم حبيب يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ايمي

امين يارب .. نسأل الله الثبات

عالم حبيب يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته habiba

اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ ويعافيكِ

بارك الله مرورك الكريم واسأل الله أن يهدينا إلى الخير ويثبتنا عليه

اوعى تفكر يقول...

ماشاء الله على الاسلوب الرائع
للاسف الحكايه دى ساعات بتاخد الواحد
بس الموعظه وصلت والغرض منها
ربنا يباركلك

مدحت محمد يقول...

ربنا يعزك يارب ويجازيك كل خير

bastokka طهقانة يقول...

اللهم بلغنا رمضان و اعنا على صيامه و قيامه و اجعلنا من عتقائك من النار في هذا الشهر الفضيل
امين
أختكم
عبير عبد الشافي صاحبة مدونة طهقانة و كلبوزة لكن سمباتيك

بنت مصريه يقول...

ههههههههههههههه
قصه نداهه الانترنت
فعلا نداهه
قصه جميله احييك
واتمنى تنورنى

قلب مصرى يقول...

كل رمضان وحضرتك بخير
اللهم بلغنا ليلة القدر واجعلنا من عتقاء هذا الشهر

حنين.. يقول...

بسم الله ما شاء الله
كتبت بأبدعت
انا من الناس اللى صعب اقرأ بوست طويل
وبسم الله ما شاء الله قريت البوست وانا مستمتعه

جزاكم الله خيراااااااااااااا
وانا كنت انا واخواتى بندخل غرف البالتوك دى
وشوفنا ناس كتير اسلموا
ربنا يبارك فيك
ويجعل كلامك فى ميزان حسناتك
وكل سنه وحضرتك طيب

وكل رمضان وأنتم :
أجد عملا ..
وأكبر أملا ..
وألم شملا ..
وأسعد حالا ..
وأوفر حلالا ..
وأريح بالا ..
وأكثر فألا ..
وإلى الفردوس أقرب منالا
فى انتظار المزيد
حنين

رفقة عمر يقول...

بجد الموضوع دة مهم جدا وانا استفدت منه كتير جزاك الله خيرا
هناك فقه الاولويات نحن لانفقه عنه شئ
ربنا يفقهنا فى الدين اللهم امين
كل سنه وحضرتك بخير

Habiba يقول...

كل سنه وحضرتك طيب
ربنا يتقبل صيامك

ادعيلى

حسن حنفى يقول...

اني حبك في الله

يارب يوفق حضرتك للخير

عالم حبيب يقول...

أوعى تفكر
جزاك الله خير
ايوة كتير بياخدنا الأنترنت في بحاره .. علشان كده لازم وقفة كل فترة لمراجعة الحسابات

مدحت محمد
جزاك ربي كل خير

bastokka طهقانة
الله يكرمك ورمضان كريم .. مدونتك رائعة ما شاء الله .. كنت لسة اقرأ في يوميات طهقان وطهقانة

بنت مصريه
صحيح نداهة الأنترنت .. احيانا بيكون الانترنت طريق الضياع .. اتابع مدونتك بشكل دائم وبالتوفيق ان شاء الله

قلب مصرى
الله يكرمك يارب .. يشرفني مرورك دايما .. رمضان كريم


حنين
بارك الله فيكي حنين
صحيح حتى الغرف دي فيها خير كتير ..بس المشكلة تجديد النية واننا نستغلها صح

رفقة عمر
ربنا ينفع ويتقبل ان شاء الله
وكل عام وانتم جميعا بخير


Habiba
كل عام وأنتم بخير .. وان شاء الله ربي يتقبل الصيام والقيام ويوفقنا لكل خير



حسن حنفى
الله يكرمك حبيبي حسن .. أحبك الذي أحببتنا فيه .. ايه ياعم حضرتك والكلام الكبير ده .. احنا اخوان يعني .. هههه اخوان دي يعني اخوة .. خليها بالمصري أحسن .. احنا اخوات .. ربي يسعدك

زوج مخنوق يقول...

أخي الحبيب حبيب

لمست جزء مهم حدث مثله في حياتي
مع بعض الفوارق طبعا

يا لها من فتنة
الشهرة
الحمد لله الذي عافانا
مشكور أخي و خاطرة تستحق التقدير
جزاكم الله خيرا يا حبيب
و منتظرين باقي الخواطر

دعاء مواجهات يقول...

حكاية جميله اوى فعلا

بتدى معنى عميق للتدين والدعوى

وان مفيش اى حجة للتأخر عن أداء الصلوات

تحياتى ليك

اتمنى دوام التواصل

مسلم من مصر يقول...

السلام عليكم و رحمة الله
أخى الفاضل
جزاك الله خيرا على هذا المقال الجميل
المسألة بإختصار هى أننا فى كل أمورنا نحتاج الى قدر كبير من التوازن و الوسطية
فالإفراط فى أى شىء ,خطأ,لأنه يستلتزم بالضرورة نقصاً فى أشياء أخرى, و قد تكون أولى و أهم.
بارك الله فيك,و نفع بك
و رمضان كريم

عالم حبيب يقول...

زوج مخنوق

ربنا يكرمك حبيبي .. وربي يرزقنا الاخلاص في القول والعمل ولا يجعل حظنا من قولنا وكتاباتنا وفعلنا ثناء الناس علينا وان يثبتنا على الحق والهدى يارب العالمين

الأخت الفاضلة دعاء

بارك الله فيكي وجزاكم الله كل خير

صحيح .. اشياء كتير بتلهينا احيانا عن الصلاة مع انها لازم تكون الشئ الاساسي في حياتنا .. ربي يوفقنا للمحافظة عليها والخشوع فيها

مسلم من مصر
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مثل ما ذكرت التوازن في كل شئ مطلوب .. وهو اساس النجاح .. الله اكرم

eldoctor يقول...

كل عام و انتم بخير القصة رايت مثلها كثيرا و عاصرت احداث مثلها بصورة شخصية كفانا الله و اياكم شر الغفلة

نهر الحب يقول...

أسأل الله الذي لن تطيب الدنيا إلا بذكره
ولن تطيب الآخرة إلا بعفوه
ولن تطيب الجنة إلا برؤيته
أن يديم ثباتك ويقوي إيمانك وصحتك
ويرفع قدرك ويشرح صدرك
ويسهل خطاك لدروب الجنة
وأن يجعلك من عتقائه من النار
ومبروك عليك شهر رمضان

نهر الحب يقول...

ان شاء الله يوم السبت الموافق 13/9
هيكون فى تجمع للتبرع فى مستشفى ابو الريش للاطفال
بناء على اقتراح قوس قزح
اتمنى انى اشوفكم هناك
تعالوا نحاول نرسم بسمه ونطهر ذنب
وبعدين هيكون فى افطار جماعى

سويركية وأفتخر يقول...

عالم حبيب لقد قرات لك اكثر من تعليق..ماشا الله انت لك معرفة بالامور الدينية وانت مرجع للاحاديث والايات..تحياتى لك

أنا إنسان يقول...

تغطية شاملة لمسار القوافل الإغاثية المتجهة لغزة

عالم حبيب يقول...

eldoctor

جزاك الله خير .. وربي يقينا شر الغفلة

نهر الحب

الله يكرمك يارب ويتقبل دعاؤك .. آمين

جزاكم الله خير على همتك العالية .. وربي يتقبل جهدكم

بنت سيناء .. سويركية وافتخر

أكرمك الله أختى
جزاكم الله خير

أنا انسان

جزاك الله خير

مهندس مصري يقول...

جميلة القصة و مؤثرة
اللهم اجعلنا ممن يطابق فعلهم قولهم و اهدنا الى الخير يارب العالمين